ثقافة

هل انقرض الفلاسفة ؟ أم لم نحن نعد بحاجة إليهم اليوم؟

0
الفلسفة و الفلاسفة في القرن الواحد والعشرين

الزمن الذي هيمنت فيه الفلسفة على ساحة العلوم كان طويلا، لقد أطلق عليها اسم أم العلوم، وكانت كذلك حقًّا. وبقي من عمل بها يُذكر بعد أن يتحول إلى ترابٍ منذ زمنٍ بعيد جدّا، حتى أن بعضهم رحلوا مجهولين لكن التاريخ خلّدهم.

كان المطلوب من دارس الفلسفة أن يقدم إجابات لكل سؤال يخرج عن المألوف، لكن ما مدى صحة ذلك، وهل قدمّت الفلسفة أجوبةً لإسئلةٍ حيرت البشر طويلًا؟ هل استطاعت أن تروي ظمأ الإنسان المتأصل إلى المعرفة، هل استطاعت أن تكون صديقة الفضول الذي لن يفارق البشر أبدًا؟ تابع معنا لتعرف المزيد؟

ما هي الفلسفة

كلمة “فلسفة philosophia ” يونانية الأصل وهي تتألف من كلمتين philo sophia اللتان تعنيان “حب الحكمة” حرفيًّا، والمعنى الواسع لهذه الكلمة هو النشاط الذي يقوم به مجموعة من الأشخاص في سعيهم للحصول على أجوبةٍ لأسئلةٍ جوهرية تتعلق بوجودهم وما يحيط بهم، بالإضافة إلى علاقتهم مع أنفسهم ومع الكائنات الأخرى. ولا يختلف المعنى الأكاديمي عن هذا المعنى كثيرًا، فأولئك الذين يدرسون الفلسفة تكون مهمتهم الأساسية هي التساؤل والإجابة والبحث في كل ما يخص أمور الحياة الأساسية.

الفلسفة

أقسام الفلسفة

قُسِّمت دراسة الفلسفة منهجيًّا إلى عدة أقسامٍ أساسية، لتحقيق الفائدة المرجوة منها:

الميتافيزيقيا Metaphysics

الميتافيزيقيا أو ما وراء الطبيعة هي دراسة حقيقة الواقع الذي نراه، وما نراه في هذا العالم، وكيف يبدو، وكيفية تنظيمه. ويكافح الفلاسفة الذين يدرسون الميتافيزيقيا للإجابة عن أسئلةٍ مثل:

  • هل هناك إله؟
  • ما هي الحقيقة؟
  • ما هو الإنسان؟ وما الذي يجعل من الإنسان ما هو عليه طوال حياته؟
  • هل العالم مؤلف من المادة فقط؟
  • هل يملك البشر عقولًا؟ وإن كانوا كذلك، كيف ترتبط هذه العقول بأجسامهم؟
  • هل يتمتع البشر بإرادةٍ حرّة؟
  • كيف ترتبط الأحداث ببعضها البعض سببيًّا؟

نظرية المعرفة Epistemology

تدور نظرية المعرفة حول دراسة المعارف، وتركز بشكلٍ أساسي على ما يمكن أن نعرفه حول العالم وكيفية معرفته، وتركز نظرية المعرفة على الأسئلة التالية:

  • ما هي المعرفة؟
  • هل نعلم شيئًا حقًّا؟
  • كيف نكتسب معارفنا؟
  • ها يمكن تبرير ادعاءنا المعرفة؟

علم الأخلاق Ethics

يركز علم الأخلاق على ما ينبغي أن نفعله والطريقة المثلى لفعله. وفي سبيل ذلك تبرز أسئلة كثيرة حول الصح والخطأ. لذا يحاول الأخلاقيون الإجابة عن التساؤلات التالية:

  • ما هو فعل الخير؟ وما الذي يجعل من البشر أو الأفعال طيبة؟
  • ما هو الصحيح؟ وما الذي يجعل الأفعال صحيحة؟
  • هل الأخلاق موضوعية أم ذاتية؟
  • كيف ينبغي أن أتعامل مع الآخرين؟

علم المنطق Logic

من مجالات دراسة الفلسفة هي تقديم الحجج والأسباب للناس حول أسئلتهم السابقة. وللوصول إلى ذلك يوظف الفلاسفة المنطق لدراسة طبيعة وبنية هذه الحجج والأسباب. وتتمحور أسئلة المنطقيين حول:

  • ما الذي يشكل المنطق “الجيد” أو “السيء”؟
  • ما الأسس التي يقوم عليها تقييمنا لأمر “منطقي”؟

تاريخ الفلسفة

لا تمثل الفلسفة دراسة الأجوبة التي يطرحها الناس فقط، لكن الفلسفة تتضمن السعي لفهم الطريقة التي أجاب بها الفلاسفة حول هذه الأسئلة وجادلوا بها، ولدى دراسة تاريخ الفلسفة لا بد من المرور بعددٍ من الشخصيات التي تعد رموزًا في هذا التاريخ:

  • أفلاطون Plato .
  • أرسطو Aristotle.
  • توما الأكويني Aquinas.
  • رينيه ديكارت Descartes .
  • جون لون John Locke.
  • دافيد هوم Hume.
  • إيمانويل كانط Kant .
  • فردريك نيتشه Nietzsche.
  • كارل ماركس Marx.
  • جان ستيورات ميل Mill .
  • لودفيع ويتغينشتاين Wittgenstein.
  • جان بول سارتر Sartre.

والدافع لدراسة الفلسفة لا ينحصر فقط في العثور على أجوبةٍ للأسئلة السابقة أو خوض جدالاتٍ فلسفية، لكن الفلسفة معنيةٌ أيضًا بكون هذه الجدالات جيدة أم لا، وما إذا كانت الأجوبة صحيحة أم لا. بالإضافة إلى أن الكثير من المجالات والقضايا الفلسفية تتداخل بطريقةٍ ما، أو حتى تلتقي. لذا كثيرًا ما نجد أسئلةً فلسفية في الكثير من مجالات الحياة، وهذا هو السبب الذي يجعل الفلسفة تغطي مجالات أخرى مثل:

  • فلسفة القانون.
  • فلسفة الأديان.
  • فلسفة التفكير.
  • الفلسفة السياسية.
  • فلسفة التاريخ.
  • الفلسفة النسوية.
  • فلسفة العلوم.
  • فلسفة الأدب.
  • فلسفة الفنون.
  • فلسفة اللغة.

الفلسفة اليوم

دون شك لدى ذكر الفلسفة أمام العامة وحتى المثقفين منهم، فأول من سيخطر في بالهم من أسماء سيكونون فلاسفة الإغريق وربما ديكارت أو نيتشه أو ماركس أو كانط، في أحسن الأحوال ربما مرّ ذكر جان بول سارتر كأحد القلاسفة من العصر الحديث. حسنًا، سيخطر في بالنا أنه وفي عصر الاتصالات وسرعة تناقل المعلومات الذي نحنيا فيه اليوم لو كان هناك فلاسفة بارزين سنسمع بهم حتمًا.

ما يدفعك للاعتقاد هذا هي أننا بتنا شبه متأكدين بأن لا شيء أبدًا لم نفكر فيه، وهذا تبرره رحلة الـ2500 عام التي قطعتها الفلسفة. لكننا لا نصيب قلب الحقيقة أبدًا في اعتقادنا هذا والمفارقة هي أنّ هناك فلاسفة اليوم، وهم مؤثرون أيضًا، وفي قائمتنا هذه سنذكر عشرًا من أبرز الفلاسفة المعاصرين الذيم ربما لم تسمع بهم حتى الآن.

أبرز الفلاسفة المعاصرين

نعوم تشومسكي Noam Chomsky

يُعد نعوم تشومسكي أحد أبرز الفلاسفة المعاصرين المرموقين، وله مؤلفات عديدة في اللسانيات والعلوم السياسية والسياسة. وقد أثرت أعماله على مجالات عديدة ابتداءً من علم النفس التنموي وحتى الجدالات القائمة بين العقلانية والتجريبية، وكان له أثر في انخفاض الدعم المقدم للنظرية السلوكية.

ما زال تشومسكي ناشطًا وناقدًا اجتماعيًا.

سلافوي جيجيك Slavoj Zizek

ماركسي عتيد وله الكثير من المقالات حول الثقافة والمجتمع واللاهوت وعلم النفس وميلنا للنظر للعالم عبر عدساتنا الإيديولوجية. وقد كرّس الكثير من وقته لتطوير الديالكتيك المادي.

حضر الآلاف مناظرته التي واجه فيها الطبيب وعالم النفس الكندي الشهير جوردان بيترسون وناقشا فيها السعادة من وجهة نظر الفلسفة الماركسية (ممثلة بجيجيك) والرأسمالية (ممثلة ببيترسون)، وبعد رفع المناظرة على يوتيوب حصلت على مئات الآلاف من المشاهدات في وقت قياسي.

مناظرة سلافوي جيجيك و جوردان بيترسون الشهيرة التي عقدت في تورنتو 19 أبريل 2019

كورنيل ويست Cornel West

يركز الفيلسوف الأمريكي كورنيل على دراسة السياسة والأديان والأعراق والأخلاق. ولهذا الفيلسوف القدرة على الوقوف دومًا أمام الكاميرا وشُوهد مرارًا متحدثًّا في البرامج التلفزيونية. كما ظهر في فيلم Matrix. يركز كثيرًا في دراساته على القضايا التي يضع الإنسان فيها نفسه موضع “الآخر” في المجتمع المعاصر.

مارثا نوسبوم Martha Nussbaum

فيلسوفة أمريكية تحاضر في جامعة شيكاغو وقد كتبت مارثا موضوعات متنوعة حول الفلسفة الإغريقية والأخلاق والنسوية والفلسفة السياسية وحقوق الحيوان. وهي التي طورت إلى جانب أمارتيا سين نظرية المنهج القائم على القدرات Capability Approach، النظرية التي كانت وراء نشوء مؤشر التقدم الإنساني للأمم المتحدة.

ألاسدير ماكنتاير Alasdair Macintyre

كتب الفيلسوف الاسكتلندي ماكنتاير أبحاثًا حول علم الأخلاق والفضيلة والفلسفة السياسية واللاهوت وتاريخ الفلسفة. ساعد كتابه After Virtue على عودة الحديث حول الأخلاق والفضيلة.

كان ماركسيًّا في أعماله المبكرة، ثم ما لبث أن انتقل ليجمع بين ماركسيته السابقة وكاثوليكيته ووجهات نظره الأرسطوية الجديدة.

دانييل دينيت Daniel Dennett 

فيلسوف أمريكي وعام معرفي، وأحد فرسان ما يُدعى بالإلحاد الجديد.تناولت كتاباته ولعقود الإرادة الحرة وأيد وجهات النظر المتوافقة معها. كما كتب حول الكيفية التي يفكر بها الفلاسفة، شارحًا كيف يمكن لفكرة مضخة الحدس أن تضللنا وتنيرنا في آنٍ واحد.

فيليب كيتشر Philip Kitcher

فيلسوف تحليلي يعمل في جامعة كولومبيا. عمل كيتشر على فلسفة العلم نفسه، وقد ركزت أعماله مؤخرًا على معايير العلم “الجيد”، وفلسفة التغير المناخي.

بيتر سينغر Peter Singer

من أصحاب الفلسفة العواقبية الجديدة، وقد وضع أمواله في خدمة أفكاره. له كتاب عنوانه The Life You Can Save وفيه يتحدث عن ضرورة الإيثار حتى في النفعية، وأسس منظمة مكرسة لخدمة الفكرة. كتب أيضًا عن حقوق الحيوان، وهو نباتي. سببت مواقفه من القتل الرحيم ونوعية الحياة الكثير من المظاهرة. وقد مُمنع من التحدث بين العامة مرات عديدة.

أمارتيا سين Amartya Sen

فيلسوف هندي حائز على جائزة نوبل. عمل لعقود على قضايا الرفاهية الاقتصادية ونظرية المنهج القائم على القدرات ومسائل العدالة. وقد طالب دومًا بتطبيق المثل الفلسفية على درجات النجاح، عوض معياري “الوجود” و”اللاوجود”.

جوديث بتلر Judith Butler

فيلسوفة أمريكية كتبت حول الهوية الجنسية والسياسة والأخلاق والضغوط الذاتية والثقافية، وطورت نظرية الأداء بين الجنسين وحاججت فيها بأن لا جنس يوجد وراء محاولة التعبير عن دور الجنس.

هل نحن بحاجة إلى الفلسفة في زمن العلم

استمرت العلاقة بين العلم والفلسفة زمنًا طويلًا جدًا، وفي ظل الظروف الراهنة استمرت هذه العلاقة وأصبحت أقوى من ذي قبل. ولقد أصبح التقدم العلمي الهائل يتطلب تناسبًا كبيرًا مع المغزى الاجتماعي منه. وعلى سبيل المثال، كانت الفلسفة والفيزياء مترابطتين عضويّا وخاصة في أعمال غاليليو وديكارت وكبلر ونيوتن ولومونسوف وماندلييف وأينشتاين وفي أعمال العلماء عمومًا.

وشاع القول بأن الفلسفة هي علم العلوم، والقائد الأعلى لها. واليوم تُعد الفيزياء هي ملكة العلوم. وفي كلتا وجهتي النظر بعض الحقيقة؛ فالفيزياء بتقاليدها ودراستها الموجهة والغرضية والطيف الواسع من طرق المشاهدة التجريبية الدقيقة تأتي بتأثيرٍ مثمر للغاية على كل مجالات المعارف.

وقد تُدعى الفلسفة أم العلوم أو علم العلوم بمعنى الوعي الذاتي تجاه العلوم، كما أنها المنبع الذي ينهل منه كل رواد العلوم مبادئهم المنهجية ونظرتهم تجاه العالم، وقد تم تشذيب ذلك عبر القرون ليصبح شكلًا موجزًا مؤخرًا.

وفي العموم، تعد الفلسفة والعلوم شريكين بالتساوي يساعدان الأفكار الخلاقة في شقّ طريقها إلى أرض الواقع، وللحصول على حقائق معممة. ولا يمكن أن تُستبدل العلوم النوعية بالفلسفة أو أن تُوجَّه بها، لكنّ الفلسفة تسلّح العلوم بمبادئ التفكير النظري العامة وبطريقةٍ للمعرفة وبنظرة تجاه العالم.

بهذه المعاني يمكن القول أن الفلسفة العلمية تحتل موقعًا محوريًا في نظام العلم.

الفلسفة

خاتمة… وجهة نظر

يبدو أن السجال بين الفلسفة والفيزياء، أو بين الفيزياء وغيرها من العلوم، أو بين الرياضيات والفيزياء، أو بين الأديان والفلسفة وغيرها من المقارنات الثنائية هو سجالٌ لن ينتهي أبدًا.

النقطة الأولى التي علينا أن نعيها جيدًا هي أننا لم نصل إلى ما نحن عليه بالاعتماد على علم من العلوم بغض النظر عن معناها، لقد خاض البشر تجارب وتساؤلات كثيرة، ربما لم يكن لها حينها أي مسمى، لنصل إلى ما نحن عليه الآن، أي نعود للقول لا يمكن لشيء أن يمضي بمعزل عن الآخر.

وفي العلاقة بين الفلسفة والعلوم، نجد أن الفلسفة أمرٌ ضروري بشكلٍ مفروغ منه، فلا بد للعلم من ضوابط أخلاقية تمنعه من سلوك تجارب ومناحي قد يغيب عنها أي معنى إنساني. وكذلك لا بد أن تسير الفلسفة جنبًا إلى جنب مع العلوم، فتتجرد من كل ما هو “غير منطقي أو غير عقلاني” قد علق بها عبر العصور.

نجوى بيطار
Chemical Engineer, beginner writer, editor. astronomy and physics addict.

    عمر الخيام.. دافنشي العرب الذي لم ينل حقه

    Previous article

    كيف تصبح غنياً دون أن تكون محظوظاً (عاصفة نافال التويترية)

    Next article

    You may also like

    Comments

    Leave a reply

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    More in ثقافة