ثقافة

كيف أوصلت ستيفاني سانوسيان فان كوخ إلى قلعة حلب ؟

0
فان كوخ في حلب - ستيفاني سانوسيان

لا يمكن لأي شيء في العالم أن يحد من خيال الفنان، لا قيود جغرافية، لا زمنية، ولا حتى منطقية، ولهذا السبب يطلق على تحدي العقل والمشاعر الذي يقوم به هؤلاء الأشخاص بالفن.

ستيفاني سانوسيان مصممة أرمنية سورية حاصلة على ماستر في “أبحاث التصميم والابتكار” من كلية Elisave للتصميم في برشلونة الاسبانية، وتعمل كمصممة مستقلة، ولديها خبرة في فنون “الإعلام المختلط” وهو تعريب غير دقيق لمصطلح Mixed Media الذي يرمز إلى توظيف أكثر من نوع من الفنون في عمل واحد.

على حسابها على انستاغرام قامت ستيفاني مؤخراً بنشر مجموعة من التصاميم التي استخدمت فيها التقنيات الفنية التي تتقنها، ولم تدمج فقط بين نوعين فنيين فقط، بل دمجت أماكن جغرافية، وعصور تاريخية مختلفة بل وربما متضادة بشكل لا يمكن تصوره في الأحوال العادية.

“إن كان بإمكانك القيادة هنا، يمكنك القيادة في أي مكان.”
تصميم غرافيكي لستيفاني سانوسيان يصور الرسام الهولندي الشهير فان كوخ كسائق تاكسي في محيط قلعة حلب

فان كوخ سائق تاكسي في محيط القلعة، أو عضو في فريق الكشافة، أو ربما يخرج في نزهة على شاطئ كَسَب مع صديقته “الفتاة ذات القرط اللؤلؤي” التي خلقها الرسام الهولندي أيضاً يوهانس فيرمر، أو يمكن له أن يتجول مع فريدا كاهلو في سيارة بيك آب في شوارع المدينة.

حتى الموناليزا قررت زيارة قلعة حلب الشهيرة
كيم كارداشيان وكانيي ويست يشترون “المشبك” و “العوامة” من شوارع حلب.

في تصاميم ستيفاني تتلاشى كل الاختلافات والصور النمطية التي صنعناها في أذهاننا عن “الغرب” فهم ليسوا أفضل منا بطبيعة الحال، ويمكن لرفاهية وبذخ كيم كارداشيان وجنون كانيي ويست أن يتلاشيا كلياً أمام “قرص مشبك مسقسق بالقطر”. هذه الرسالة هي أول ما سيصل إلى عقلك الباطن عندما ترى هكذا لوحات، حتى لو كانت في ظاهرها تبدو ترفيهية بالدرجة الأولى. حتى على مستوى دقة التصميم فيمكن لأي شخص لا يعرف هذه الشخصيات من قبل أن يقتنع بسهولة أن هذه الصور حقيقية! حرارة الألوان وتقاربها يوحي بمزيد من الواقعية.

فريدي ميركوري في أحد محلات الموالح في أسواق حلب القديمة
ليدي غاغا تجرب بوظة بكداش الشهيرة في دمشق

نجحت تصاميم ستيفاني بتسليط الضوء على مناطق جميلة في سوريا بطريقة مختلفة وطريفة وتعبر عن هوية ستيفاني المتنوعة في آن واحد، في وقت أصبحت فيه صور الحرب والدمار هي أول ما يتبادر إلى ذهنك عندما تسمع اسم أحد مدنها، وتلاقي تصاميم ستيفاني الكثير من الإعجاب والردود الإيجابية من متابعي حسابها على انستاغرام، ولفتت أنظار وسائل إعلام عالمية حيث قامت قناة BBC العربية بعمل لقاء معها تحدثت فيه عن تجربتها.

عبدالله الموسى
مدون، بودكاستر، ورائد أعمال سوري.

الأغنية الفرنسية… رومانسية القرن العشرين

Previous article

عندما اغتصب النازيون نيتشه.. هل فهم هتلر نيتشه حقاً؟!

Next article

You may also like

Comments

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

More in ثقافة